fbpx

دليلك الشامل للتكيف مع نظارتك الطبية الأولى

Reading Time: 4 minutes

أياً كان عمرك، قد تتفاجأ بضعف تدريجي في رؤيتك نتيجة لأي من الأخطاء الإنكسارية للعين، وفي تلك الحالة، سوف تكون بحاجة إلى ارتداء النظارات الطبية. وإذا كنت لم ترتدي أي نظارات من قبل، فقد تشعر بعدم ارتياح بشكل مؤقت في البداية؛ حيث أنه حتى بالنسبة للأشخاص الذين يرتدون النظارات منذ سنوات، فعادةً ما يكون هناك فترة تكيف مع أي وصفة طبية جديدة للعين. خلال تلك الفترة، يمكن أن يعاني معظم الأشخاص من أعراض مثل الصداع أو الدوخة أو حكة العين أو التهابها أو احمرارها أو الشعور بإرهاق العين، حتى أنه قد أفاد بعض الناس أن رؤيتهم قد تبدو أسوأ بعد استخدام النظارات الجديدة عن عدم ارتدائها على الإطلاق. ولكن كل ذلك يمكن أن يكون طبيعيًا جداً لمدة عدد قليل من الأيام الأولى من الاستخدام وقد تصل تلك المدة إلى أسبوعين على الأكثر؛ حيث أن كل ذلك يحدث لأن عضلات عينك أصبحت معتادة على العمل ضمن القيود والقدرات المتاحة لها خلال فترة ما قبل تصحيح الرؤية، ولكن بمجرد أن تعتاد عيونك على الراحة وتستعيد عضلات العين استرخائها الطبيعي، فسرعان ما يختفي الصداع وتزول أي آلام.

ومن الجدير بالذكر أنه يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لمساعدة عينيك على التأقلم مع النظارات بشكل أفضل. ومن خلال الفقرات القادمة، سنتعرف على تلك الخطوات ومزيد من المعلومات التي تعطيك توقعات سليمة قبل شراء أول إطار من النظارات الطبية.

المدة الطبيعية للتأقلم مع النظارات الطبية الجديدة

قد تكون منتظر أنك بمجرد وضعك للنظارات الجديدة، سرعان ما تحصل على جودة بصرية أفضل، مما قد يسبب لك بعض القلق حينما تجد شئ آخر يتمثل في إرهاق العين أو المزيد من الأعراض الأخرى – كما شرحنا سابقاً – ولكن في الواقع، ليس هناك داعي للقلق لأن ذلك لا يعني أنه هناك أي شيء آخر غير سليم في عينيك. 

وكل ذلك يرجع إلى سبباً بسيطاً وهو أنك إذا لم تكن ترتدي نظارات من قبل، فهذا يعني أنك أصبحت معتادًا على التحديق، أو الاقتراب من الكتب أو الشاشات حتى تتمكن من القراءة بشكل طبيعي كما أنك تكون غير معتاد على التركيز بشكل كامل في العالم من حولك. ولكن مع الرؤية المصححة، تستطيع عينيك أن تركز في محيطك – القريب والبعيد -؛ لذلك، يحتاج عقلك وعينك إلى القليل من الوقت للاعتياد على تلك الأحاسيس الجديدة؛ وهذا ما نعتبره فترة تأقلم وتكيف.

وتختلف تلك المدة من شخص لآخر، ولكن بشكل عام، من المهم أن تعرف أن الكثير من الناس يعتادون على النظارات الجديدة في غضون 2 إلى 3 أيام، ولكن قد يستغرق الأمر حتى بضعة أسابيع حتى تتكيف عينيك تمامًا مع النظارات الجديدة خاصةً إذا كانت نظارتك تحتوي على عدسات متعددة البؤر. 

وعلى كل حال، ستقل الأعراض من شدتها ووقت حدوثها ولكن إذا لم تشعر بتحسن بعد أسبوع واحد من ارتداء نظارتك الجديدة بشكل صحيح أو لاحظت أن الصداع أو الدوخة أو أعراض إجهاد العين ومشاكل الرؤية تزداد سوءًا، فناقش ذلك مع طبيب العيون الخاص بك لأن ذلك يعني أنك قد تحتاج إلى تعديل نظارتك أو وصفتك الطبية. 

أهم النصائح للتكيف مع نظارة طبية جديدة بشكل أفضل

أعراض التأقلم مع النظارات الطبية الجديدة قد تكون مزعجة ولكن مع القليل من التعديلات في الاستخدام، يمكنك مساعدة عينيك على الارتياح والتأكد من تكيفها بشكل أسرع. كل ما عليك فعله هو إتباع الخطوات التالية: 

  • احرص على تنظيف عدسات نظارتك باستمرار:

حين ترتدي النظارات الطبية لأول مرة قبل الاعتياد عليها، قد تشعر بالانزعاج عند تراكم حتى أصغر جزيئات الغبار على عدساتك، كما أنها يمكن أن تؤدي إلى تشويش أو ظهور هالات حول الأضواء أو بقع في رؤيتك لم تكن موجودة من قبل؛ لذلك احرص على تنظيفها بشكل مستمر. ولتنظيف نظارتك دون خدش العدسات، يجب عليك استخدام قطعة القماش التي تأتي مع النظارات لأنها تكون مصنعة من الألياف الدقيقة.

  • ارتدي نظارتك كلما تحتاجها:

إذا كنت جديدًا في ارتداء النظارات، قد تميل إلى خلع نظارتك من الحين للآخر أو حتى قد تنسى وضعها عند اللزوم. فإذا كنت بحاجة إلى نظارات للقراءة أو في مواقف معينة، فتأكد من إبقاء نظارتك قريبة حتى تتمكن من ارتدائها والتعود عليها عند اللزوم، أما إذا إذا كنت بحاجة إليها طوال الوقت لتصحيح الرؤية، تأكد من ارتداء نظارتك كل يوم.

  • خذ فترات من الراحة إذا شعرت بإجهاد العين:

من المهم أن تريح عينيك لبعض الوقت إذا كانت الأعراض تسبب لك إزعاجاً كبيراً، ولكن حاول إعادة استخدامها مجدداً خلال يومك. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أنه إذا كنت تعاني من آلام شديدة في العين أو صداع خطير، فاتصل بطبيب العيون المختص للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

  • تحقق من ملائمة مقاس إطار النظارة:

يجب أن لا يكون إطار النظارة ضيق أو فضفاض عليك. فإذا كنت تشعر بالضغط المستمر على جسر أنفك، فتلك علامة على أن مقاس إطارك قد يكون ضيق جدًا. وكذلك، إذا كان الإطار يستمر في الانزلاق لأسفل أنفك، فقد يعني ذلك أنه واسع جداً. وفي إحدى تلك الحالات، من الأفضل لك أن تقوم بتعديل إطار نظارتك أو استبداله بمقاس آخر بواسطة طبيب العيون حتى لا يستمر في إزعاجك.

  • لا تخطط لأنشطة شاقة خلال الأيام القليلة الأولى:

عند وضع نظارات جديدة، حاول أن تبتعد عن الأنشطة الشاقة مثل القيادة لمسافات طويلة، بل ابدأ باستخدام نظارتك بشكل تدريجي متمثل في الآتي؛ أثناء الجلوس أولاً ثم أثناء صعود الدرج ونزوله، ثم أثناء المشي السريع أو ممارسة الرياضة. وفي النهاية، يمكنك الانتقال إلى القيادة والأنشطة الأخرى أثناء ارتداء النظارات الجديدة بدون قلق. 

  • حرك رأسك بالشكل المعتاد:

يشعر الكثير من الأشخاص الذين يرتدون النظارات لأول مرة بالدوار أو يعانون من الصداع لأنهم يبذلون جهدًا واعيًا في تحريك أعينهم فقط بدون تحريك رؤوسهم. ولكن هذا غير صحيح، وإذا بدأت تحريك رأسك بشكل طبيعي، بعد فترة ستعتاد على ذلك وتقوم به كما تفعل عادةً.

  • جرب نظارتك في الصباح الباكر:

يساعدك ذلك على التعود على النظارات ومنع أعراض انزعاج العين من الحدوث في وقت لاحق من اليوم حينما قد لا يكون لديك وقت للسماح بمرحلة التكيف في التداخل مع عملك أو أنشطتك الروتينية.

وأخيراً، أصبحت الآن مستعداً لشراء نظارتك الطبية الأولي، كل ما عليك فعله هو التعرف على ذوقك من بين مجموعة من أفضل النظارات الطبية المتوفرة بجميع الأشكال والألوان لأفضل الماركات العالمية المتاحة على موقع أيوا.

Know it all first!

Subscribe to our newsletter and
get the latest offers and giveaways.

Best Reads

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *